اضطراب الشخصية الوسواسية : هو نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي يعاني فيه المصاب من تصرفاته الغير منطقية ونمط تفكيره الغير عقلاني، كما ويشعر المصاب باضطراب الشخصية بمشاكل في فهم الامور والأشخاص والتعامل معهم، ويؤدي هذا إلى مشاكل عديدة وحادة مما يؤدي الى وجود عوائق وحواجز في العلاقات والأنشطة الاجتماعية والوظيفة والمدرسة.

 

حيث انه يمكن القول أن المصاب قد لا يلاحظ في بعض الحالات إصابتك باضطراب الشخصية نظرًا لأن سلوك وأسلوب تفكيره وتصرفه يبدو طبيعياً بالنسبة له، وقد يحمّل اللوم على الآخرين في المشاكل التي يواجها.

 

عادة ما تبدأ اضطرابات الشخصية في فترة المراهقة أو بداية مرحلة البلوغ، ويوجد الكثير من أنواع الاضطرابات الشخصية، وقد تصبح بعض الأنواع أقل حدة خلال فترة منتصف العمر.

 

تعريف اضطراب الشخصية الوسواسية :

هو اضطراب شخصية يتصف بنمط عام من عدة سلوكيات منها القلق حول الانتظام، الكمالية، والاهتمام الزائد بأدق الامور، التحكم العقلي والشخصي، وحاجة الشخص إلى السيطرة على كل ما يحيط به، على حساب المرونة والانفتاح على التجارب والخبرة والكفاءة، كما قد يعتبر المصاب بهذا الاضطراب بالإدمان القهري للعمل كذلك هو يتصف بالبخل في معظم الأوقات.

 

كما من الممكن ان يجد الشخص المصاب بهذا الاضطراب بصعوبة في الاسترخاء، والاحساس الدائم أن الوقت ينتهي، وأن هناك حاجة إلى الكثير من الجهد لتحقيق أهدافه، ويستطيع أن يخطط أنشطته تخطيطا وقتيا دقيقا، ويبدو ذلك في شكل ميل قهري للمحافظة على السيطرة على بيئته، ويكره الأمور التي لا يستطيع التنبؤ بها كما يكره الأمور التي لا يستطيع السيطرة عليها.

 

اعراض اضطراب الشخصية الوسواسية :

يوجد الكثير من الاعراض والسلوكيات التي تظهر على الشخص المصاب بهذا الاضطراب نذكر من اهمها:

  • الانشغال بأدق التفاصيل والانتظام للقواعد بشكل دقيق.
  • المثالية المفرطة، مما يؤدي إلى تعطيل الوظائف والشعور بالإحباط عند فشل تحقيق المثالية، مثل الاحساس بالعجز عن إتمام مشروع بسبب عدم استكمال المعايير الذاتية الصارمة.
  • الرغبة في الاستحواذ على الآخرين والمهمات والمواقف والعجز عن إعطاء وتوكيل المهام للآخرين.
  • إهمال الأصدقاء والأنشطة التي يمكن الاستمتاع بها بسبب الالتزام المبالغ فيه بالعمل أو المشروعات.
  • عدم القدرة على التخلُّص من الأمور ذات الخلل أو غير الجديرة بالمحافظة عليها.
  • الصلابة والعناد.
  • عدم المرونة بخصوص الفضيلة أو الأخلاق أو القيم.
  • الصلابة والمراقبة التي تتصف بالبخل في المصاريف وإنفاق الأموال.

ويمكن القول ان اضطراب الشخصية الوسواسية لا يعتبر مشابهاً لاضطراب الوسواس القهري، حيث انه يعتبر نوع من اضطرابات القلق.

 

أسباب  اضطراب الشخصية الوسواسية :

يمكن القول ان سبب اضطراب الشخصية الوسواسية غير محدد بشكل دقيق ولكن يعتقد أن تنطوي على مزيج من العوامل الوراثية والبيئية النظرية . حيث ان المصاب الذي لديه شكل من أشكال الجين ((DRD3 )) من الممكن ان يتطور عنده اضطراب الشخصية الوسواسية والاكتئاب، وخصوصاً إذا كان من الذكور

اضطراب الشخصية الوسواسية

من الممكن ان تبقى الجينات الوراثية  كامنة حتى يتم  تحريضها بأحداث في حياة الاشخاص الذين لديهم استعداد جيني لاضطراب الشخصية الوسواسية، ويمكن أن تشمل هذه الأحداث الصدمات التي يتعرض لها خلال مرحلة الطفولة مثل : الاعتداء الجسدي أو العاطفي أو الجنسي أو غيرها من الصدمات النفسية،

ان اضطراب الشخصية الوسواسية يعتبر سلوك مكتسب

 

علاج اضطراب الشخصية الوسواسية :

يذكر أن علاج هذا الاضطراب يركز على معالجة الأعراض على المدى القصير ودعم طرق السيطرة على المرض لدى المصاب، فضلا عن تعليمه أساليب وطرق جديدة.

أما عن العلاج طويل الأمد، فهو يعني تبديل شخصية المصاب كلياً، الأمر الذي يعتبر صعباً، لان هذه الشخصيات تعتبر انها مقاومة للتغيير.

أما عن الأساليب العلاجية التي تتبع لهذا الاضطراب، فأهمها العلاج النفسي، أما بالنسبة للعلاج الدوائي، فغالبا لا يؤخذ بشكل دائم إلا إن كان لدى المصاب اضطراب آخر، كالأدوية التي يتم استعمالها في علاج الوسواس القهري ( مجموعة المثبطات الانتقائية لإعادة امتصاص السير وتونين )، و منها الفلوكسيتين، والذي يطلق عليه بالبروزاك، قد يكون لها دورا في تقليل الأعراض.

لذلك يمكن القول ان علاج اضطراب الشخصية الوسواسية يشمل كلا من العلاج السلوكي المعرفي، و العلاج الدوائي .

في العلاج السلوكي، يعمل المريض مع المعالج المختص على مناقشة وسائل تبديل الدوافع القهرية إلى سلوكيات صحية ومنتجة، حيث ان العلاج التحليلي المعرفي هو نوع فعال من أنواع العلاج السلوكي.

كما و يعد العلاج عملية معقدة في حالة إذا كان المريض لا يرضى فكرة أنه مصاب باضطراب الشخصية الوسواسية، أو يعتقد أن الأفكار أو التصرفات التي يقوم بها صحيحة بشكل او بآخر، لذلك لا ينبغي أن تتغير.

اما الأدوية الطبية بشكل عام كما قلنا لا توصف وحدها في هذا الاضطراب، ولكن مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية – فلوكستين  قد يعتبر مفيدا بالإضافة إلى العلاج النفسي عن طريق مساعدة الفرد المصاب باضطراب الشخصية الوسواسية على أن يكون أقل انشغالاً في التفاصيل الصغيرة ويقلل من جموده وتصلبه.

من المتوقع أن يتلقى الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الوسواسية العلاج النفسي أكثر بثلاث مرات من المصابين بمرض اكتئابي .

من الجدير القول ان بعض الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الوسواسية لديهم حاجة قهرية للنظافة، واهتمام مفرط بالطهارة، الأمر الذي قد يجعل الحياة الروتينية شيء صعب، حيث انه على الرغم من أن هذا الصنف من السلوك القهري يمكن أن يؤدي في الشعور بالسيطرة على القلق الشخصي، إلا أنه قد يتسبب في زيادة التوتر.

اضطراب الشخصية الوسواسية

كما ويميل المصابون باضطراب الشخصية الوسواسية إلى التشاؤم بشكل عام أو الاكتئاب، وهذا يمكن أن يصبح بدوره خطير جدا لدرجة الوصول الى التفكير بالانتحار، وتشير إحدى الدراسات أن اضطرابات الشخصية هي الركيزة الاساسية للمرض النفسي، وأنها قد تؤدي الى الكثير من المشاكل أكثر من نوبات الاكتئاب الحادة.

وبالنهاية يمكن القول انه كي يتعامل أي أحد مع صاحب تلك الشخصية المرضية، عليه تفهّم شخصيته واطباعه، والنظر الى الجانب الإيجابي من شخصيته المتمثل في نجاحه في العمل، والتكيف مع اضطرابه ليسهل التعامل معه، والابتعاد عن أي اصطدام معه بقدر الإمكان.

 

الخلاصة :

ان اضطراب الشخصية الوسواسية هو اضطراب موجود بكثرة و لكن بنسب متفاوتة فالعديد من الاشخاص لديهم اضطراب شخصية وسواسية تجاة نوع محدد من المشاكل ( كوسواس النظافة , وسواس الطهاره ” للمصلين ” , وسواس ترتيب الاشياء , وسواس تنظيم الوقت ) , و قد لا يعانوان من اضطرابات اخرى لذا في الغالب لا يشعر المريض انة مصاب لانه يكون قد اعتاد العيش في هذا  النمط من الحياة , بينما يشعر الاخرين بهذا الامر بشكل جيد , لذا قررنا عبر موقع بجانبك للعلاج النفسية مساعدتكم في تشخيص هذا المرض و عاليك الا حجز جلسة  مع افضل الاخصائيين لتحديد ما اذا كنت مصاب باضطراب الشخصية الوسوسسية ام لا

كيف أعرف إذا كنت أعاني من اضطراب الشخصية الوسواسية ؟

يمكن للاخرين ملاحظة اهتمامك الشديد بتنفيذ بعض الاشياء بدقة و تنظيم معين , كما و يمكن ان تلاحظ انك لا تستظيع ان تقوم بتنقيذ شي معين الا بالترتيب الذي اعتد علية و لا يمكنك تغييره و هذا الشي قد يدفعك الا الشك بانك مصاب بهذا الاضطراب

هل يمكن الشفاء من اضطراب الشخصية الوسواسية؟

نعم بكل تاكيد , من الممكن ان يتم علاج الاضطراب و الشفاء منه و ذالك من خلال اتباع تعليمات الطبيب المعالج , الاهم ان تكون انت مقتنع انك مصاب لان العديد من المرضى المصابين غير مقتنعين و يتعالجون بناء على رغبة العائلة فقط

كيف يعالج اضطراب الشخصية الوسواسية ؟

يعالج اضطراب الشخصية الوسواسية بطريقتين الاهم العلاج المعرفي السلوكي و الثاني هو العلاج الدوائي و في الواقع العلاج الدوائي لا يصرف الا في بعض الحالات

 

 

 

 

 

 

مقالات ذو صلة

الوسواس القهري الجنسي وعلاجه

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع

اضطراب الوسواس القهري

 

روابط المراجع

Obsessive-Compulsive Personality Disorder (OCPD)

Obsessive-Compulsive Personality Disorder